القائمة الرئيسية

الصفحات

التضليل الاعلامي في فيسبوك


اعداد : فريق الشبكة 

لعل الكثير سمع عن السلوك الغير صحيح او السلوك الغير حقيقي المنسق التي تشرف عليه بعض الجهات والدول على فيسبوك ولكن أكثرنا يجهل حقيقة او معنى " السلوك الغير صحيح " .

ماهو السلوك الغير صحيح ؟ او السلوك الغير حقيقي المنسق ؟


يعتبر السلوك الغير صحيح هوا تضليل الناس في الموقع عبر خلق محتوى كاذب ودعمه ليبدو كأنه حقيقياً عبر انشاء شبكات من الحسابات والمجموعات والصفحات وربطها معاً ليتم خلق خبر معين وتداوله في هذه الشبكة ودعمه محلياً عبر الحسابات .

ك مثال :

تقوم هذه الشبكة بالتركيز على الاحداث في بعض الدول واستغلالها , عبر نشر حدث كاذب في احدى صفحاتهم التابعة لهم ثم التعليق عليه عبر حساباتهم الزائفة فـ بطبيعة الحال عندما يرى المستخدم حدثاً فيقوم بقراءة التعليقات ليتأكد منه هل فعلاً حدث هذا الامر ليجد ان مئات الاشخاص قد علقو بأن فعلاً قد حدث الامر , وهذه التعليقات صادرة من حسابات تتبع هذه الشبكة .

ثم يبدأ نشر هذا الخبر بين المجموعات والصفحات الاخرى حتى تبدأ بعض الصفحات كذلك بتناقل الخبر عبر الضن بأن الأمر قد حدث فعلاً .


السلوك الغير صحيح الذي قامت به جمهورية مصر العربية :


مصر تملك سجل سوابق في هكذا امور لذلك سنقوم بنقل لكم السجل من غرفة اخبار فيسبوك :

يقول ناثانيل جليشر ، رئيس سياسة الأمن السيبراني لدى فيسبوك أنه في اغسطس عام 2019 :


أزلنا 259 حسابًا على Facebook ، و 102 صفحة على Facebook ، وخمس مجموعات على Facebook ، وأربعة أحداث على Facebook و 17 حسابًا على Instagram للانخراط في سلوك غير حقيقي منسق نشأ في الإمارات العربية المتحدة ومصر وركز على عدد من البلدان ، في المقام الأول في الشرق الأوسط وبعضها في شمال وشرق أفريقيا ، بما في ذلك ليبيا والسودان وجزر القمر وقطر وتركيا ولبنان وسوريا والأردن والمغرب. 


ثم يقول ناثانيل جليشر ، رئيس سياسة الأمن السيبراني لدى فيسبوك أنه في اكتوبر عام 2019 


أزلنا العديد من الصفحات والمجموعات والحسابات التي شاركت في سلوك غير حقيقي منسق على Facebook و Instagram. وجدنا ثلاث عمليات منفصلة: نشأت إحداها في الإمارات العربية المتحدة ومصر ونيجيريا والاثنتان الأخريان في إندونيسيا ومصر. كانت هذه الحملات الثلاث التي أزلناها غير متصلة ، لكن كل منها أنشأ شبكات حسابات لتضليل الآخرين حول من هم وماذا كانوا يفعلون. لقد تبادلنا معلومات حول نتائجنا مع شركاء الصناعة.

يعني ان مصر شاركت في حملة مع نيجيريا والامارات ثم قامت بحملة لوحدها

المصدر الرئيسي للمقالة من غرفة اخبار فيسبوك

ثم في فبراير من العام 2020 لم تتوقف مصر عن التضليل الاعلامي حيث قال رئيس الامن السيراني في فيسبوك :


 أزلنا شبكة من 333 حسابًا على Facebook و 195 صفحة و 9 مجموعات و 1194 حسابًا على Instagram. نشأ هذا النشاط في مصر وركز على البلدان في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. على الرغم من أن الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط حاولوا إخفاء هوياتهم وتنسيقهم ، إلا أن تحقيقنا وجد روابط لشركتين للتسويق في مصر ، New Waves و Flexell ، والتي كانت وراء النشاط الذي أزلناه في أغسطس وأكتوبر 2019. كل من هذه الشركات والأفراد المرتبطين معهم انتهكت سياسة Inauthentic Behavior بشكل متكرر وهي ممنوعة الآن من Facebook. المصدر

ثم في مارس 2020  قال رئيس الامن السيراني في فيسبوك : 


أزلنا أيضًا 81 حسابًا على Facebook و 82 صفحة و 1 مجموعة و 76 حسابًا على Instagram من مصر. ركز هذا النشاط على الجماهير الناطقة بالعربية وركزت بعض الصفحات بشكل خاص على مصر ومنطقة الخليج. على الرغم من أن الأشخاص الذين يقفون وراء هذه الشبكة حاولوا إخفاء هوياتهم وتنسيقهم ، إلا أن تحقيقنا وجد روابط إلى شركة تسويق ماعت في مصر. المصدر

يمكنكم الأطلاع على المقالات من غرفة اخبار فيسبوك للتحقق من المصدر ودقة المعلومات




تعليقات