القائمة الرئيسية

الصفحات

شحن UC شدات ببجى موبايل مجانااا حصرى mbc900 com " احتيال و كذب "



يبحث الكثير من الاشخاص على شحن UC لحساباتهم في لعبة PUBG المشهورة , فيقوم بالبحث عبر قوقل لمعرفة الطريقة او لمعرفة كيفية الحصول على عملات UC او شدات بوبجي .

كما يلاحظ الكثير بأن البعض يقوم بنشر تعليقات " انا حصلت على شدات بوبجي من موقع mbc900 com " 


ما حقيقة هذا الموقع وهل فعلاً تحصل على عملات بالمجان ؟

للأسف الامر كاذب واستغلالي حيث سيطلب منك  ان تقوم بنشر العديد من التعليقات مثل هذا المثال :


وفي النهاية قد يتسبب نشرك لهذه التعليقات الى تعطل حسابك بسبب نشر منشورات او تعليقات احتيالية .
انا حصلت على  M4 التلجى فى لعبة ببجى  مجانا ❄  وانت كمان تقدر تكسب M4 التلجى وسكينات تانى كتير مجانا 😍 بكل سهولة . اكتب فى جوجل 🔍 mbc44com 🔎 وادخل اول موقع


كما ينشر البعض روابط زائفة احتيالية الغرض منها ادخال بيانات حسابك حتى يقوم بسرقة حسابك والأطلاع على خصوصيتك .

اقرأ عن برنامج شدات ببجي
أقرأ عن بيع وشراء حسابات ببجي

ماذا تقول الشركة المالكة لـ لعبة بوبجي موبايل ؟ 

نقلاً عن Tencent Games 

قد تكون صادفت مواقع الويب التي تدعي أنها تقدم عناصر معينة أو UC مجانًا أو بسعر منخفض جدًا. نود منك أن تعرف المزيد عن كيفية عمل هذه المواقع والخدمات وكيفية تأثيرها على حساب اللعبة والمعلومات الشخصية. 

نحن هنا لإبلاغك أن أي موقع ويب يدعي تقديم أي من هذه الخدمات مزيف ويجب الإبلاغ عنه على الفور. تم تصميم مواقع الويب هذه للعب على رغبتك في الحصول على عناصر أو عملة داخل اللعبة مجانًا أو بتكلفة أقل.

 لم نصرح لأي من هذه المواقع بتقديم هذه الخدمات. علاوة على ذلك ، يمكن لهذه المواقع حتى سرقة معلوماتك الشخصية وبيعها لجني بعض المال السريع. غالبًا ما تستخدم مواقع الويب والخدمات هذه مسجل لوحة المفاتيح والفيروسات وما إلى ذلك ، والتي تنسخ تلقائيًا كل ما تكتبه أو تدخله على هذه المواقع. 

يُرجى الانتباه إلى هذه المواقع، ولا تقدم أيًا من معلوماتك الشخصية مثل اسمك داخل اللعبة واسم المستخدم وكلمة المرور لحساب وسائل التواصل الاجتماعي لأن هذا قد لا يؤدي فقط إلى اختراق حساب اللعبة الخاص بك، ولكن قد تفقد أيضًا وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك الحساب والمعلومات الشخصية الأخرى.



لمشاهدة المقالة باللغة الانجليزية اضغط هنا






تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق