القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار الزائفة ، وقلة وعي الناس


مروجي الاخبار الزائفة يستغلون عدم وعي الناس لتضليلهم واغراقهم في بحر من الزيف والخداع . 

لا شك بأن الانترنت أصبح شي اساسي لدى العديد من الناس ، ولكن عندما تقع هذه التكنولوجيا في يد من يجهل استخدامها او يجهل خطورتها ، فأنه يصبح رهينة لهذه التكنولوجيا . 

ومن اكثر الامور الخطيرة في الانترنت هي التضليل والخداع حيث يوجد ف الانترنت مستودع من الاخبار الزائفة والاحداث والأمور الغير صحيحة ، وتدار اكثر هذه الاخبار عبر وكالات سرية ومنظمات ذات هذف وهوا ايقاع المستخدم في المجهول . 

مثال بسيط حول التضليل والخداع وبيع الوهم : 

كلنا نعرف قصة اليهودي الذي كان يضع القمامة أمام بيت النبي صل الله عليه وسلم ولكن اكثرنا لا يعلم ان القصة غير صحيحة وليست لها سند او اساس من الصحة وهذا شي خطير جدا ، لأنه يزيف أشياء على الرسول الكريم والمستهذف ليس الرسول الكريم بل أنت عزيزي القارئ فعندما تكثر عليك المعلومات الزائفة وخصوصا حول الاسلام وحول الرسول الكريم وبعد ان تعلم ان هذا زائف وغيرها زائف وهذا كذب وغيره لا يحتوي على سند في كتب السنة او الحديث  فسيدخل عقلك في دومة الشك وقد يؤدي بك الى الشك في كل شي ولن تصدق حتى الحقيقة بعدها . 


كهذا المثال توجد العديد من الاخبار الزائفة الغير حقيقة تستهذفنا بشكل يومي وتستهدف بلدنا والبلدان الاسلامية ويوجد وراء هذه الاخبار جهات مستفيدة . 

كما ان البعض اصبح يفضل الخبر الزائف عن الحقيقي ، بل تجده يحارب ويخاصم الناس على الكذب والخداع . 

كيفية التحقق من الاخبار الزائفة والاحداث المضللة؟

الله سبحانه وتعالى قال " فتبينو " ويعني تأكدو وهذه افضل طرق التحقق من صحة الاخبار وحماية نفسك من التضليل ، فبعد نشر خبر او حدث يجب عليك اولا عدم تداول او مشاركة الحدث دون البحث عن المصادر ، وومراجعة الاحداث العلمية لو كان الخبر يتحدث عن العلم . 

من المستفيد من وراء الاخبار المضللة ؟ 

دول ، ووكالات عالمية واجهزة دولية . والغرض منها تضليل الرأي العام في الدولة المستهدفة لخلق نوع من عدم الاستقرار . 


ابرز شبكات التضليل الاعلامي التي تم رصدها في عام 2019 . 

في عام 2019 تمكن الفيسبوك من تعطيل اكثر من 219 حساب تابعين الى شركة متخصصة في التضليل الاعلامي مصدرها مصر وممولة من السعودية والامارات وكان الغرض منهم استهداف دول مثل ليبيا والسودان . 

وفي نفس العام عطل الفيسبوك اكثر من 20 حساب تابعين لشركة روسية وممولة من نفس الأطراف " السعودية والامارات " الغرض منها نشر الفتنة والتضليل الاعلامي وتزييف الاخبار واستهذاف دول من بينهم ليبيا . 

تعليقات